البرامج التعليمية

8 طرق لتعزيز إبداعك باستخدام التكنولوجيا

1. ضبط في وسائل الإلهاء الصحيحة

غالبًا ما يتحسر المعلمون وأرباب العمل على حقيقة أن التكنولوجيا هي مصدر إلهاء ، وذلك لأنها يمكن أن تكون مشتتة بالفعل. عندما يتعلق الأمر بالإبداع ، تظهر الأبحاث أن عوامل التشتيت يمكن أن تكون في الواقع أمرًا جيدًا.

وجدت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من التثبيط الكامن المنخفض ، وهو القدرة على حجب أو تجاهل المنبهات التي تبدو غير ذات صلة ، يميلون إلى امتلاك مزيج أكثر ثراءً من الأفكار في ذاكرتهم العاملة. هذا منطقي ، لأنه إذا كان انتباهك يتنقل باستمرار من شيء إلى آخر ، سواء كانت محادثة على طاولتين أو صوت أطفال يلعبون في الخارج ، فمن المؤكد أن أفكارك ستكون عشوائية أكثر من شخص يركز على شيء واحد فقط في الوقت.

ولكن إذا كنت ترغب في توليد أفكار مفيدة ، فمن المهم ضبط عوامل التشتيت “الصحيحة”. على سبيل المثال ، إذا كنت تحاول الخروج بأفكار لنشر مدونة جديدة ، فقد لا يكون تشغيل الخربشة على هاتفك مفيدًا بشكل خاص ، ولكن قراءة قوائم Buzzfeed المتعلقة بالموضوع الذي تريد الكتابة عنه قد تكون مفيدة.

2. حاول الانفتاح على أشياء جديدة

نعلم جميعًا هذا الشعور غير المريح بفتح تطبيقنا أو موقع الويب المفضل لدينا فقط لاكتشاف أن واجهته قد تمت ترقيتها ولم تعد تبدو كما هي أو تعمل تمامًا كما اعتادت.

ولكن على الرغم من أن الشعور بعدم الارتياح تجاه الأشياء الجديدة هو طبيعة بشرية ، إلا أن إحدى السمات المهمة للأشخاص المبدعين هي الانفتاح على الخبرات والأفكار والفرص الجديدة. لذا إذا كنت تأمل في استخدام التكنولوجيا كأداة للإبداع ، فحاول ألا تشعر بالراحة تجاه ما تعرفه بالفعل أو أغلق نفسك على الموارد والتطبيقات والأدوات الجديدة.

3. طمس الخط الفاصل بين العمل واللعب

أحد الأشياء المهمة التي يميل المبدعون إلى القيام بها بشكل مختلف هو عدم وضوح الخط الفاصل بين العمل واللعب. على الرغم من أن هذا قد يبدو أمرًا سيئًا ظاهريًا ، إلا أن فهم أن العمل والمرح لا يجب أن يكونا منفصلين بشكل متبادل هو في الواقع المفتاح لتحقيق توازن أفضل بين العمل والحياة.

بمجرد قبولك أنه يمكنك الاستمتاع أثناء العمل ، وأيضًا أنه من الممكن أن يكون لديك أفكار رائعة متعلقة بالعمل في وقت فراغك ، ستكون أكثر انفتاحًا على طرق التفكير والأفكار الجديدة. لذا بدلاً من التعامل مع التكنولوجيا بموقف “هذا للعمل وهذا للعب” ، ابحث عن طرق لاستخدامها بشكل خلاق في جميع مجالات حياتك ، سواء كنت في العمل أو في المنزل أو أثناء التنقل.

4. استخدام التكنولوجيا لوضع القيود في المكان

عادة ما نلجأ إلى التكنولوجيا عندما نريد أن نجعل الأمور أسهل على أنفسنا ، ولكن استخدامها لفرض قيود يمكن أن يكون أيضًا طريقة جيدة لتدفق عصائرنا الإبداعية.

تظهر الأبحاث أنه عندما نواجه العديد من الخيارات أو ننظر إلى شيء من منظور الاحتمالات غير المحدودة ، فإننا نميل إلى الشعور بالإرهاق وينتهي بنا الأمر في الواقع إلى التفكير بشكل أقل إبداعًا . لذا لتجنب هذا ، نحتاج في بعض الأحيان إلى تقييد خياراتنا من خلال وضع بعض القيود في مكانها الصحيح.

لحسن الحظ ، هناك الكثير من التطبيقات التي يمكن أن تساعدك في القيام بذلك. على سبيل المثال ، يمكنك استخدام تطبيق مثل My Minutes لفرض حد زمني ومحاولة الخروج بأكبر عدد ممكن من الأفكار الجديدة أو كتابة عدد معين من الكلمات خلال هذا الإطار الزمني. أو يمكنك استخدام تطبيقات مثل The Brainstormer أو Brainsparker للحصول على مطالبات تقيد ما يُسمح لك بالتفكير فيه.

5. التوازن بين الخصوصية والمشاركة

عندما تبدأ في استخدام التكنولوجيا كجزء من عمليتك الإبداعية ، يكون من الأسهل كثيرًا مشاركة عملك على نطاق واسع ، ولكن يمكن في الواقع خنق الإبداع من خلال الإفراط في المشاركة ، خاصة في مراحله الأولى. لذا فكر جيدًا في مقدار إبداعك الذي تريد مشاركته مع العالم.

تظهر الأبحاث أن العملية الإبداعية تميل إلى أن تشمل فترة “الحضانة” أو الوقت الذي تقضيه بمفردك ، حيث يكون لأفكارك فرصة للتجول بحرية. هذا شيء جيد لأنه مقابل كل فكرة جيدة تتوصل إليها ؛ سيكون هناك عدد لا يحصى من الآخرين الذين لا تريد بالضرورة أن يراها الآخرون.

بالإضافة إلى ذلك ، بينما يمكن أن تكون الملاحظات ذات قيمة في بعض الأحيان ، يمكن أن يؤدي التفكير الجماعي أيضًا إلى خنق الإبداع والابتكار ، لذلك من المهم إيجاد التوازن الصحيح بين مشاركة الأفكار والتعاون ، ووضع الحدود الشخصية.

6. استخدم التكنولوجيا لطرح الأسئلة

من المحتمل أنك سمعت مقولة مفادها أنه لا يوجد شيء اسمه سؤال غبي ، وعندما يتعلق الأمر بالإبداع قد يكون هذا صحيحًا بشكل خاص. عندما تفكر في فكرة جديدة ، فإنك في الواقع قد استردت شيئًا من ذاكرتك وربطته بأي موضوع تفكر فيه.

لذا ، إذا كنت بحاجة إلى إثارة فكرة أو فكرة إبداعية ، فإن طرح الأسئلة على نفسك ، حتى لو بدت سخيفة ، يمكن أن يساعدك في استرداد المعلومات التي تبدو غير ذات صلة من الذاكرة والنظر إلى الأشياء في ضوء جديد.

بالطبع ، كلما زاد عدد الأسئلة التي تطرحها حول موضوع ما ، زاد عدد الأفكار التي ستولدها ، لذا فإن أحد الاستخدامات الممتازة للتكنولوجيا هو توليد الأسئلة والإجابة عليها. أدوات مثل MindMeister ، Coggle ، و Popplet يمكن أن تساعدك على طرح الأفكار وتوليد الأسئلة على مجرد عن أي موضوع، وإذا كان لديك سؤال حرق تحتاج الإجابة هناك أيضا موارد مثل قرة.

7. ابحث عن أدوات التكنولوجيا المناسبة

لن تلهمك كل قطعة تقنية أو تحفز إبداعك ، لذلك سيتعين عليك قضاء بعض الوقت في تعلم الأدوات التقنية التي ستناسبك بشكل أفضل. على سبيل المثال ، قد تجد أن محادثات TED تثير فضولك وتجعلك تطرح أسئلة مثيرة للاهتمام ، أو ربما تكتشف أن استخدام سماعات الرأس لخلق ضوضاء محيطة يساعدك على التركيز على المهمة التي تقوم بها والتفكير بشكل أكثر إبداعًا.

إذا لم تكن متأكدًا من الأدوات أو التطبيقات أو الموارد التي تناسب احتياجاتك على أفضل وجه ، فابدأ باتباع المؤثرين التكنولوجيين على Twitter ، وقراءة المدونات التقنية الرائدة مثل Mashable و Gizmodo و ZDNet ، واستفد من البرامج أو التطبيقات ذات الإصدارات التجريبية المجانية.

8. وقتا ممتعا معها

أخيرًا ، إذا كنت ترغب في جني الفوائد الإبداعية للتكنولوجيا ، فحاول الاستمتاع بها. وجد الباحثون أن الفكاهة يمكن أن تزيد من التفكير الإبداعي ومهارات حل المشكلات ، لأنها تساعدك على التفكير على نطاق أوسع وربط الأفكار والعلاقات بحرية أكبر.

وجدت دراسة أخرى أن الأطفال الذين لعبوا المزيد من ألعاب الفيديو كانوا أكثر إبداعًا في مهام مثل الرسم وكتابة القصص ، بغض النظر عن أنواع الألعاب التي لعبوها.

لذلك لا تخف من مشاهدة مقطع الفيديو المضحك هذا على YouTube ، أو قضاء بضع دقائق في لعب إحدى ألعاب الفيديو أو مشاركة الميم الذي جعلك تضحك. الإبداع ليس شيئًا يمكن إجباره ، لذلك كلما تركته واستمتع به ، زادت فرصك في التفكير بطرق جديدة والتعثر في بعض أكثر أفكارك ذكاءً حتى الآن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة − 4 =

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!